أول مدرسة بنات في مدينة الخور تفتح أبوابها من جديد لتحتضن منتسبات مقعد الضّحى

افتتح مركز قدرات للتّنمية مساء يوم الأربعاء الموافق 24 نوفمبر2021 مبنى المتنفّس الحيّ، والذي يُعتبر ثاني مقرّ لبرنامج مقعد الضّحى في مدينة الخور، وذلك بحضور عدد من وجهاء مدينة الخور وممثلي بعض الجهات الحكوميّة والغير حكوميّة ونشطاء التّواصل الاجتماعيّ. وكانت الزيارة الأولى للمبنى في يوم الافتتاح للشّيخ الوالد فيصل بن قاسم آل ثاني حفظه الله.

ويُعتبر هذا المقرّ- سابقًا-أوّل مدرسة أُقيمت للبنات في مدينة الخور، تمّ منحها لمركز قدرات للتّنمية من قبل المكتب الهندسيّ الخاص، لتقديم أنشطة برنامج مقعد الضّحى في أرجائها. ويُعتبر برنامج مقعد الضّحى أحد برامج مركز قدرات للتّنمية التي انطلقت عام 2009، بهدف دمج وإشراك كبيرات السّن في مدينة الخور وضواحيها، كون هذا الفئة هي التي كرّست وقتها وجهدها لتربية أجيال معطاءة على مستوى الدّولة. وتطوّر البرنامج حتى أصبح من أهمّ أدوات تنمية الهويّة الوطنيّة والثقافيّة، من خلال خلق قنوات للتّواصل والتّحاور بين الأجيال والثّقافات المختلفة.

وجاءت تسمية هذا المقرّ باسم المتنفّس الحيّ؛ باعتبار برنامج مقعد الضّحى متنفسًا لأمّهاتنا وبناتنا في المنطقة، وذلك من خلال نوعيّة البرامج والأنشطة المقدّمة لهنّ، والتي تدور حول تنمية وتطوير ذواتهنّ ومهاراتهنّ ومن ثمّ نقلها للأجيال الحاضرة.

وبما أن المقر كان عبارة عن مدرسة؛ تمّ الحفاظ على الطّراز الذي صمّم عليه، وقسّم المبنى إلى:
– قاعة مرئيّات لعرض الأفلام الوثائقيّة.
– قاعة تدريب للمشغولات اليدويّة.
– صفّ تعليمّي للأنشطة التّعليميّة.
– مطبخ مجهّز للتّدريب على الطّبخ الشّعبيّ.
– معرض مصغّر مكوّن من 4 قاعات عرض بشكل منفرد في صورة (غرفة نوم- مقعد- مطبخ- صفّ دراسيّ قديم) يشتمل على كل ما يخصّ المرأة قديمًا في الخور وضواحيها.

وسيتمّ تخصيص هذا المقرّ لضمان المحافظة على الهويّة الوطنيّة والثّقافيّة في ظلّ التّحديات المعاصرة، كما سيتمّ استخدام السّياحة الثّقافيّة كمحرك يحقّق التّنمية الاقتصاديّة والاجتماعيّة المتوازنة، وذلك عن طريق خطّة برامج مدروسة تقدّم سنويًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *